الحاكمية

موضوع جامع شامل ومختزل ( بينه وبين ما ربط به بيان و تفصيل يطول شرحه ) نوجزه فيما يلي : 
  
العدالة و الحاكمية : في معنى قوله تعالى ومن لم يحكم بما انزل الله ..
فهل انزل الله للحكم بين عباده غير العدل : وهل للعدل مكان غير الحق و الحقوق ..

وهنا نعود الى بيان المصادر الرئيسة للمعرفة في احكامها و اخلاقياتها و ادابها :
في الموروث الديني 
و اللغة المحكية 
والتراكمات المعرفية من ادم عليه السلام الى يومنا هذا .
و مستجدات الحياة في متغيرات علومها و ضروريات معيشتها ..

وهذه مجتمعة تمثل الثقافة في عموم مصادرها و مؤثراتها و حراكها .

قال الرسول الكريم : انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق .. الحديث 
و التتمة لا تكون الا لما سبقها ..

وهنا يتجلى البعد الاجتماعي واهمية السلم الاهلي ( في ايضاح هذا الامر ) لفك الاشتباك وحلحلة الملابسات ..” لتجنيب العامة دعوات المحرضين و المغرضين ( من المتشددة المتنطعة المفلسين و غيرهم ) مع التأكيد على الايجابيات الاجتماعية فيما يتعلق بالسلم الاهلي و الامن الوطني ..” الذي يربط العلاقة الوثيقة بين القيادة والشعب ( كواحدة من اهم مقومات الاستقرار الاجتماعي المتمايز في منطقة الخليج عموماً و في المملكة العربية السعودية خصوصاً ) .

فمن لا يعرف حقيقة الانسان : في مكونات نفسه و تدافع وظائفها الحسية و المعنوية و العضوية ( بين تنافر دوافعها وتصالح مقوماتها ) فانه ابعد ما يكون من ان يستنبط من عمق التوجيهات الربانية ) نظم و تشريعات  تلامس في مكوناتها الاساسية ومنطلقاتها الاخلاقية  ..”

دوافعها العاطفية المتزنة و مقوماتها المادية المهذبة ..” بين النفع و الضرر ( كقياس اخلاقي ) لدوافع الخير و مسالك الشر ؟

ولا يتبع المحرضين للفتنة والفرقة “من المتنطعين و المتربصين ( الا البسطاء من الناس ) ممن غلب عليهم الحاجز النفسي ” او من استهوته الشياطين ( فاغتر بنفسه ) ليكون اجيراً لفتنة محركه  من تباع الهوى و التحريض ..” اي كانت دعواهم ( في اقوالهم و افعالهم ) الا غض مغرر به اوجاهل بسيط في فهمه ..”  او مريض نفس مكابر يدعي ما ليس فيه . 

فالاسلام في مقاصدها وشمول توجيهاته ..” قابل للتفاهم مع الليبرالية في حقوقها الاساسية ..

وتبقى المخاوف المحتملة هذه المرة : قد تأتي  من الغرب ( وذلك بعد ان اخذ المتعصبون عرقياً والمتطرفون دينياً ) يحققون نفوذاً واسعاً و تأثيراً ملحوضاً على الساحة الاجتماعية و السياسية و التشريعية ..” وما قد ينتج عن ذلك من انتكاسات و تراجعات ( للتضييق على الحريات العامة ) والتعدي على الحقوق الاساسية ..” بذرائع غير مقنعة و حجج  غير منطقية ؟

Leave a Reply