يقف الصراع المتجدد في العالم : على عتبات ما بعد الحداثة ( لمراجعة ميثاق الامم المتحدة لحقوق الإنسان ) في تفسير الحقوق الأساسية للفرد ومدى الإلتزام بها “بما يفي بالمرحلة ويعالج اشكالياتها ؟  

الوفاء والصفح متلازمين : اذ لا يأتي الصفح دون وفاء ( ولا يتحقق الوفاء دون صفح ) .

فالخوف او الحذر ..” الذي يدفع بالمنع و الغلق ( تحوطاً من امر قد يحدث ) غالباً ما يكون نابع من الجهل بالشيء ..” في دوافعه وآليات تشريعاته المنظمة له ..” فتكون النتيجة بعكس ما يراد له ( وذلك هو السلوك الطبيعي في حياة الإنسان ) اذا ضيق عليه بشكل مفرط ..” دفع الى غيره بشكل تلقائي ؟ 

فالفطرة السوية هي داعي الخير الباعث للضمير الحي في وجدان الإنسان ..” وكلما نمت بحس معرفي ( متوازن ) هذبت الغريزة من الانحراف و الشذوذ .

Leave a Reply