بسم الله الرحمن الرحيم
اقرأ باسم ربك الذي خلق ( 1 ) خلق الإنسان من علق ( 2 ) اقرأ وربك الأكرم ( 3 ) الذي علم بالقلم ( 4 ) علم الإنسان ما لم يعلم ( 5 ).

الدين علم والعلم في صميم الحقيقة بالنتيجة ،والحقيقة واحدة ..

فاذا انشغل رجال الدين بالحاكمية والتشدد في الألفاظ القولية والمظاهر الشكليات والتفصيل المتعمق في الفروع ( بمعزل عن الواقع وبعيد الوعي المعرفي والتأثير الحسي ) فإن ذلك يحدث فجوة في فهم الناس وادراكهم وتوازن معيشتهم مع واقع حياتهم . ناهيك عن تتبع عثرات الناس وسقطاتهم في حياتهم العامة والخاصة “فان في ذلك فتنة تضل عن سواء السبيل ما بين منحرف تائه ومتشدد متطرف !

فالانصراف الى العلم والانتاج المعرفي من واقع الحياة الممارسة ( في متغيرات علومها وضرويات معيشتها ) فيه تبيان للناس على بصيرة بما ينفعهم وما يضرهم في عاجل امرههم وآجله باللين والموعظة الحسنة بتغذية الروح وتنمية العقل ” وفي هذا نور يهدي به الله من يشاء من عباده في مشارق الارض ومغاربها ؟

والامثلة على ذلك اكثر من ان تحصى، فقد اهتدى كثير من العلماء من غير المسلمين الى الحق والاسلام ( بما توصلوا اليه من نتائج علمية ) ودلالات معرفية “كانت لهم طريقا للهداية ..

قال تعالى : وفي انفسكم افلا تبصرون ..الآية

وهذا لا يتحقق إلا بالعلم والبحث عن الحقيقة : باسقاط التوجيه على النتيجة العلمية ( فذلك باب رحب و واسع ) يزيد من الايمان بغرس تتماثل نتائجه العلمية في حياة الناس ..

فالحقيقة واحدة إلا أن الطرق الموصلة اليها متعددة ..؟

قال تعالى : سنريهم آياتنا في الآفاق وفي انفسهم ، حتى يتبين لهم انه الحق .. الآية

5065 Replies to “الدين والعلم”

اترك تعليقاً